الإتجار بالبشر

 

ويقصد به توظيف، أو نقل، أو إيواء، أو استلام أشخاص إما بالتهديد أو باستخدام القوة، أو أشكال أخرى من الإكراه، الاختطاف، الحيلة، الخداع، سوء استخدام السلطة أو المنصب، استغلال ضعف الشخص، أو بإعطاء أو استلام دفع مالي أو منافع من أجل الحصول على موافقة شخص يتحكم بشخصٍ آخر بغرض الاستغلال (القانون الاتحادي لدولة الإمارات العربية المتحدة -51). إن الغالبية العظمى من الأشخاص الذين تعرضوا للإتجار هم من النساء والأطفال. إنها ظاهرة معقدة، وناتجة عن تفاعل عوامل متعددة كالفقر، هجرة العمالة، النزاع، أو الاضطراب السياسي. إن دولة الإمارات العربية المتحدة قد تعهدت بوقف الإتجار بالبشر، وصادقت على اتفاقية الأمم المتحدة المناهضة للجريمة المنظمة عبر الحدود، كما قامت بتشكيل اللجنة الوطنية لمكافحة الإتجار بالبشر. .

 

ماهي العلامات؟

 
  •  أشخاص كثيرون في مكانٍ ضيق.

  •  رب العمل يحتفظ في حوزته بالوثائق التعريفية.

  •  وجود مايثبت أنه مُتحَكمٌ به.

  •  وجود كدمات أو علامات ضرب أخرى.

  • يتصرف بخضوع، خوف، أو بحزن واكتئاب.

  •  تم إجباره على العمل في ظروفٍ غير إنسانية.

  •  يستلم مقابل مالي ضئيل أو لايستلم بالمرة.

  •  لايستطيع الوصول إلى ماكسبه من مال.

  •  ليس لديه أيام إجازة.

  •  وجود تواصل بسيط أو لايوجد تواصل بالمرة مع العائلة أو الأصدقاء.

  •  غير قادر على مغادرة بيئة عمله.

  •  لايستطيع التواصل بحرية مع الآخرين.

  •  يتعرض للتهديد.

  • تصرف بناءً على وعود زائفة.

 ماهو معدل الانتشار؟

 
  •  في العام 2006، أصدرت دولة الإمارات العربية المتحدة أول قانون في المنطقة لمكافحة الإتجار بالبشر.

  •  حسب تقديرات اليونيسف، هناك 300 مليون طفل في العالم ضحايا لسوء المعاملة والاستغلال، وحوالي 50% ممن يتم إجبارهم على العمل في قطاع الجنس التجاري هم من الأطفال، وهناك 220 مليون طفل ينخرطون في عمالة الأطفال في العالم.

  • وحسب تقديرات منظمة العمل الدولية للعام 2000، هناك 1.2 مليون شخص تقريباً ضحايا الإتجار بالبشر، و5.7 مليون شخص هم في تعداد العمالة الإجبارية أو المُقيّدة.

 
 

DFWAC 2009. All Rights Reserved.